خرج الداعية المصري ناصرا للمستشار وزير اللاعدل المصري السابق الذي تطاول على رسول الله في أحد البرامج التلفزيونية مهدداً بحبسه لو أخطا ناسيا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “معصوما من الخطأ”, في الوقت الذي التزم الصمت ولم يدافع عن رسول الله.

 

واستنكر الداعية الاسلامي الجندي، دعوى القصاص التي تقدم بها مصري مقيم في السعودية، من أحمد الزند، بتهمة إهانة الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-.

 

قال “الجندي”، في مداخلة هاتفية مع برنامج “90 دقيقة” المذاع على قناة “المحور”: “المصريون تحولوا لمحاكم تفتيش لمحاكمة الزند”، لافتا إلى أن الزند أخطأ في حق النبي واعتذر، لكن المصريين لا يعلمون شيئا عن ثقافة الاعتذار وإذا تم الاعتذار لا يتم قبوله.

 

وأضاف “الجندي”: “دعوى القصاص انتقام وتصفية حسابات ومهزلة غير مقبولة، فهي استجابة لأهواء سياسية واستجابة لمرضى نفسيين مستعدين لبيع دينهم”، مشددًا: “إذا تمت محاسبة شخص بقضية حسبة، فالمجتمع كله سيحاسب”.

 

وأشار “الجندي”، إلى أن “الزند” وقف مع الدولة في أصعب أوقاتها “، متابعًا: “على الزند أن يثبت على موقفه فهو على الحق”.