رفعت المتحدة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا رأسها متفاخرة بالانتصار العظيم الذي حققه جيش الفودكا على الشعب السوري, مؤكدة أن انسحاب الجزء الرئيسي من القوات الروسية في لن يضعف الرئيس السوري .

 

وأكدت زاخاروفا في حديثها لإذاعة “غوفوريت موسكفا”، الأربعاء، أن عمليات القوات الجوية الروسية في سوريا هي التي ساهمت في إطلاق عملية التسوية السياسية في البلاد.

 

وعلى صعيد متصل، ذكرت زاخاروفا أن الموضوع الرئيسي لزيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو سيكون الوضع في سوريا.

 

وشددت زاخاروفا على أن لم تدعم أحدا في سوريا، وأنها عززت فقط موقف الجيش السوري الرسمي ضد المجموعات الإرهابية، وأنها بذلك كانت تحمي مصالحها الذاتية في المقام الأول ولم تدافع عن مصالح أطراف ثالثة.