قال رئيسُ المكتب السياسيّ لحركة ، ، إن الازمة بين حركته والنظام السوري أثرت بشكل كبير على العلاقة بالإيرانيين حيث أنها أصبحت بحالة جمود في العلاقة لكنها لم تصل الى حالة القطيعة الكاملة.

 

وأشار في سياقِ مقابلة صحفية مع قناة “فرنسا 24″ باللغة الإنجليزية، الى أن حماس تسعى لعلاقات جيدة مع كل دول العالم وهناك بقاء على حالة تواصل مع من خلال ارسال وفود لطهران بين الحين والأخر.

 

وبخصوص اتهامات البعض بارتباط حماس ” بداعش” رفض مشعل هذا الترابط معبرًا أنها محاولة من قبل الاحتلال بهدف تضليل المجتمع الدولي إلا أنه فشل في ذلك لأن العالم يعلم بأن حماس ليست مثل المجاميع المتطرفة والمتشددة التي تشتغل في الفراغ السياسي.

 

وأوضح أن الفراغ السياسي ليس موجودًا في فلسطين حيث تصب الفصائل وعلى رأسها حماس والجهاد والفصائل الاخرى مقاومتها ونضالها ضد الاحتلال الإسرائيلي.

 

وشدد على أن حركته تؤمن بالفكر الوسطي المعتدل وهي منفتحة على العالم العربي والاسلامي والمسيحي والمجتمع الدولي وتقوم بمقاومة الاحتلال لاحتلاله أرض فلسطين وليس لدينه.

 

ورفض مشعل التعليق على القرار العربي باعتبار “منظمة ارهابية” واكتفى بالقول: “لا تعليق”.