تلقت مكسيكية سلسلة من التهديدات بالاغتصاب والتعليقات السلبية، عقب نشرها مقطع فيديو يظهر لحظة تعرضها لاعتداء جنسي في الشارع.

 

وكانت أندريا نويل تسير وحيدة في أحد شوارع العاصمة مكسيكو سيتي يوم الثلاثاء الماضي، عندما لاحقها رجل من الخلف، وقام بالتحرش بها، وتسبب بسقوطها أرضاً قبل أن يلوذ بالفرار، بحسب ما ذكرت صحيفة ميرور البريطانية.

 

وتمكنت أندريا من الحصول على نسخة من تسجيلات كاميرات المراقبة، ونشرت مقطع فيديو على حسابها في تويتر، أرفقته بتعليق قالت فيه: “إذا تمكن أحدكم من معرفة هذا الأبله يرجى تحديد هويته”. وأضافت: “يجب أن تكون المرأة قادرة على السير بأمان في الشارع”.

 

ووقع الهجوم يوم 8 مارس (آذار) الذي صادف يوم المرأة العالمي، وعلى الرغم من الدعم الذي تلقته أندريا بعد نشر مقطع الفيديو، إلا أنها كانت أيضاً ضحية للعديد من ضعاف النفوس الذين حاولوا استغلال الموقف، ونشروا باغتصابها.

 

وكتبت أندريا في وقت لاحق تعليقاً آخر عن المشاكل التي تعاني منها المرأة بشكل عام في أمريكا اللاتينية، وطالبت من تويتر بحجب حسابات الأشخاص الذين قاموا بتهديدها عبر الموقع، ولم تنس أن تتوجه بالشكر لكل من دعمها بعد هذه الحادثة.