قال المدیر العام للشؤون السیاسیة والأمن الدولي في الخارجية الإيرانية، حمید بعیدي نجاد، إنّ لم تُصغِ حتى الآن لنصائح حلفائها لخفض التوتر مع ، بل تسعی لإرغام الدول العربیة علی الدفاع عن سیاساتها غیر المنطقیة وتحویل الجامعة العربیة إلی ساحة لإیجاد الخلافات بین الدول العربیة.

 

ولفت “بعیدي نجاد” الى أن السعودیة ما زالت تبحث عن ضحیة من أجل التعویض عن فشلها في وترید الآن معاقبة لبنان.

 

وأشار إلى أنه بعد عجز السعودية عن في أعقاب إخراجها من ، قررت تعبئة الدول العربیة ضد دولة عربیة أخری هي لبنان.

 

واعتبر أن لبنان أصبح هدفاً للإجراءات السعودیة الغادرة على حد وصفه، بما فیها إیقاف مساعدتها البالغة أربعة ملیارات.

 

وأوضح أن هو جزء مهم من ، لاسیما من الحکومة والبرلمان، وأن التهدید بإخراج مظهر المقاومة ضد الصهاینة لا یتماشی مع أي منطق.