“خاص- وطن”- جن جنونهم وظهر للقاصي والداني عورهم وجبنهم وجهلهم، إنّهم مشايخ السلطان السيسي في مصر، فبعد أن سكتوا دهرا عن تجاوزات ولي أمرهم وعن انتهاكاته لحقوق الإنسان وتنكيله بمعارضيه وبعائلاتهم، أعقبوا ذلك بصمت مدقع عن تصريحات وزير اللاعدل المصري المقال أمس بعد أن تطاول على الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم.

 

ففي شو إعلامي جديد يقدّمه أحد عمائم السوء، شن الدكتور أحمد كريمة، الأستاذ بجامعة الأزهر، هجومًا حادًا على كل من تطاول على المستشار أحمد الزند، قائلًا: “كنتم فين لما الإخوان أهانوا الرسول فى رابعة”.

 

وأضاف “كريمة”، خلال حواره ببرنامج “العاشرة مساءً” المذاع عبر فضائية “دريم 2″، أمس الأحد، كنتم فين لما الإخوان قالوا إن محمد مرسى صلى بالرسول، وأن سيدنا جبريل بيتمشى فى عباس العقاد”.