قالت صحيفة “عاجل” السعودية الإلكترونية إنّ سجلت حضورًا في ، عبر عدد من المؤلفات التي تتناول تاريخها وأيديولوجياتها وموقفها السياسي الحالي، من بينها أعمال لكتاب ومفكرين سعوديين وأوروبيين.

 

ومن بين الكتب التي تناولت الشأن الإيراني كتابا “نحن وإيران” و”من هو عدونا في إيران”، وهما كتابان لمؤلفين سعوديين الأول للدكتور عبدالله الغذامي والثاني لسفير المملكة “زياد إدريس”، بحسب صحيفة “الرياض” السبت (12 مارس 2016).

 

كما شملت القائمة كتب “إيران الثورة الخفية” وهو توثيقي لمؤلف فرنسي نوهت به إحدى دور النشر، لكنها لم تضعه ضمن معروضاتها هذا العام، وكذا كتاب “الفرس.. إيران في العصور القديمة والوسطى والحديثة” للكاتب هوما كاتوزيان، وهو كتاب نقدي للتاريخ الإيراني بكل مكوناته، بدءًا من الإمبراطورية الفارسية القديمة وحتى إعادة انتخاب أحمدي نجاد عام 2009م، كما تناول كتاب “إيران تستقيظ” السيرة الذاتية لأحد المعارضين الإيرانيين.

 

أما العدد الثالث عشر من التقرير الارتيادي الاستراتيجي السنوي الذي تصدره مجلة “البيان” لعام “1437ه-2016م” فكان حاضرًا بمعرض الكتاب، وقد حمل تقريرًا بعنوان “الأمة في مواجهة الصعود الإيراني”، في محاولة لاستشراف مستقبل المشروع الإيراني الطائفي في المنطقة، وسبر أغوار مصادر قوته ونقاط ضعفه، ومحاولة إحياء المشروع السني ليُعيد للعالم العربي والإسلامي توازنه الطبيعي.

 

وجاءت النسخة الثالثة عشرة من التقرير الارتيادي لهذا العام في ستة أبواب فصلت من حيث الوصف والتحليل مخاطر المشروع الإيراني وأبعاده القومية والدينية وتأثيرها على بلدان العالم الإسلامي.