طالبت في من رعاياها مغادرة سريعا نظراً للظروف الأمنية الصعبة والاستثنائية التي يعيشها البلد.

 

وقال السفير الكويتي عبد العال القناعي أنه تلقى من السلطات الأمنية اللبنانية، نبأ اغتيال مواطن كويتي آخر، وأنّ السفارة تقوم بالتنسيق مع الجهات الأمنية لمعرفة تفاصيل الجريمة ومتابعة التحقيقات.

 

وأضاف: “في هذا الصدد، تؤكّد سفارة دولة على تحذيراتها السابقة التي تفيد بعدم المجيء إلى لبنان، ومغادرته فوراً نظراً للظروف الأمنية الصعبة والاستثنائية التي يعيشها البلد”.

 

وكان جهاز أمن الدولة أوقف شخصاً سوري الجنسية، يسكن في منطقة عاليه، اعترف خلال التحقيق معه بأنه أقدم على شخصين أحدهما سوري يدعى صلاح بو البنات، والثاني كويتي يدعى مروان حمّادة ، ورمى جثتيهما على الطريق البحرية في منطقة الدورية وراء غاليري فانيليان، وعلى الفور توجهت دورية إلى المكان حيث عثرت على الجثتين وتمّ نقلهما إلى أحد المستشفيات.

 

من جهته، أكد مصدر أمني لـ”LBCI ” أنّ “الشبهات الأوليّة تشير إلى أنّ الدوافع فردية وسرقة، ولا خلفيات سياسية أو إرهابية”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كويتين إثنين آخرين وجدا مقتولين أيضاً قبل يومين في شقة في منطقة الكحالة.