قال الأسبق “” خلال مشاركته في فعاليات الاتحاد الإسلامي، ووقف “إيوغين” في ألمانيا، تحت عنوان “تجربة التعاون بين الشباب المسيحي والإسلامي، للعيش تحت سقف واحد”، “أظن أنه من يقوم في بعض الأحيان بمظاهرات ضد الإسلام والمسلمين، لم يقرأ الدستور الألماني بشكل جيد، أو أنه قرأ ولكن لم يفهم، إن الدفاع عن ألمانيا يكمن في الدفاع عن الحريات، ومن يقوم بمثل هذه المظاهرات، لا يهدف إلى تقدم ألمانيا، وإنما على العكس يهدف إلى الرجوع بها إلى الوراء”.

 

وتطرق “ولف” أثناء حديثه عن ، معتبرا أن تمنّع أوروبا عن إيواء 3 مليون لاجئ، مقارنة إلى يعد عجزا، إذ قال: “بينما كنا أنا وابني نتسوق في مركز تجاري، سألني: أبي هل ستكفينا هذه الأطعمة عند مجيء اللاجئين، قلت له: عندما يكون عدد طلاب المدرسة التي تذهب إليها 500 طالب، هل ستتأثر بمجيئ 3 طلاب جدد؟ إن قدوم 3 مليون لاجئ إلى أوروبا، بمثابة قدوم 3 طلاب جدد إلى مدرستك”.

 

وتابع في السياق نفسه: “إن كان لبنان البالغ تعداد سكانه 4 مليون، يستقبل مليون لاجئ سوري، وإن كانت تركيا على مدى السنوات الأخيرة استقبلت 2.5 مليون لاجئ، فإن أوروبا التي تتمنع عن إيواء 3 مليون لاجئ، تعد عاجزة مقارنة إلى لبنان وتركيا”.