(خاص – وطن) دعا رجل الدين الشيعي ، رئيسَ الوزراء العراقي ، اليوم الجمعة، للمضي في خططٍ لتشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط لمحاربة على الرغم من الضغوط السياسية التي يتعرض لها للتراجع.

 

كما طالب العبادي والبرلمان بتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم، داعيا الجهات المختصة إلى متابعة كل المفسدين وإحالتهم إلى القضاء دون استثناء.

 

وقال الصدر في كلمة مسجلة أذيعت خلال مظاهرة نظمها أنصاره في بغداد للمطالبة بإصلاحات سياسية “أتمنى من رئيس الحكومة أن يكمل مشروعه الإصلاحي هذا ولا يخشى في ذلك ضغوطا سياسية.”

 

كما دعا مقتدى الصدر المتظاهرين إلى الإستمرار في تظاهراتهم إلى حين تلبية جميع مطالبهم، مخاطبا إياهم في كلمة له قائلاً إن خروجهم في هذه التظاهرات أقضّ مضاجع المسؤولين الفاسدين القابعين في وأصابهم بالرعب، مؤكّداً في الوقت نفسه على أن أية إصلاحات تقوم بها الحكومة يجب أن تكون حقيقية وغير صورية أو مجرد وعود تطلقها.

 

وأشار الصدر إلى أن التغيير أصبح لزاماً؛ لأن الفساد تفشّى في جميع مفاصل الدولة، ولهذا يجب أن تشمل الإصلاحات جميع مؤسسات الدولة وأجهزتها ومنها القضاء الذي تمّ تسييسه في زمن السابقة والّتي حمّلها مسؤولية تفشي الفساد في البلاد وتسليم مدن عراقية بالكامل إلى الارهابيين.

 

واعتبر الصدر أنّ على “العبادي توزيع بعض الأراضي التي نهبتها الحكومة الفاسدة على مستحقيها إن أراد الاصلاح”، وأن “على الحكومة أن تسعى لجعل الكهرباء مجانية لذوي الدخل المحدود”.

 

كما طالب الصدر الرئاسات الثلاث والنواب بدفع نصف رواتبهم لمدة عام كامل إلى المحتاجين والمقاتلين، مشدداً على ضرورة أن يستمر العبادي بمشروعه الإصلاحي وعدم الرضوخ إلى الضغوط.

 

وقطعت القوات الأمنية العراقية أغلب الطرق وسط العاصمة، واتخذت إجراءات مشددة لتأمين وحماية التظاهرات داخل في بغداد للمطالبة بالإصلاح وإتمام التغيير الحكومي.

 

وقد رافقت التظاهرات إجراءاتٌ أمنيةٌ مشددة، منعت مرور السيارات في هذه المناطق من أجل تأمين وحماية المتظاهرين الذين تجاوز عددهم عشرات الآلاف.

 

وكان التلفزيون العراقي قال الجمعة إن رئيس الوزراء طالب الكتل السياسية في البرلمان والشخصيات الاجتماعية المؤثرة بترشيح تكنوقراط لمناصب وزارية في الحكومة الجديدة التي ينوي تشكيلها، وأضافت قناة العراقية الحكومية أن لجنة مستقلة من الخبراء ستختار حينها أسماء من بين المرشحين، وتقدمها للعبادي ليختار من بينها.