أعلن القيادي الفلسطيني البارز عضو المكتب السياسي لحركة حماس “براءة” حركته من الاتهام الذي خرجت فيه وزارة الداخلية المصرية بوقوف الحركة وراء اغتيال المصري .

 

الزهار فجر قنبلة في وجه السيسي خلال مقابلة أجرتها معه “العربي اليوم” قائلاً .. “ليس رأي كل الأجهزة الأمنية في مصر هذا الاتهام الذي أطلقته الداخلية المصرية”.

 

وأضاف ” إن هذا الأمر يقتصر على وزارة الداخلية، التي سبق لها أن اتهمت حماس بالتورط في تفجير كنيسة القديسين ثمَّ ظهر أنَّ الحادث من تدبير اللواء حبيب العادلي. “.

 

وتابع “: “هناك أجهزة مصرية تعرف ما يجري بغزة، منها المخابرات العامة والمخابرات الحربية، وليس منها وزارة الداخلية، علاقة حماس بجهاز المخابرات العامة كانت مبنية على التفاهم وعلى الترتيب والتنسيق المشترك”.