زعم مصدر سياسي عراقي، أن “” اللبناني، تجسس على مناورات “”، التي نفذتها قوات عسكرية تابعة لنحو 20 دولة، على طول الحدود بين و .

 

وقال المصدر، في تصريحات إعلامية، إن “70 عنصراً من حزب الله تواجدوا على الحدود بين العراق والسعودية، خلال الأيام الماضية، لمراقبة ”.

 

وزعم أن “50 من عناصر هذه المجموعة تنكروا بزي قوات أمن وحرس حدود لمراقبة المناورات، فيما نصب 20 عنصراً ثمانية رادارات روسية صغيرة من طراز كونتنيز، على طول الشريط الحدودي بين السعودية والعراق والبالغ نحو 814 كيلومتراً”.

 

وأضاف المصدر أن “سبع كتائب وثلاث وحدات آلية مدرعة تابعة لكتائب حزب الله، انسحبت من منطقة الشريط الحدودي مباشرة بعد الإعلان عن انتهاء المناورات”.

 

وكان سياسيون وبرلمانيون عراقيون ينتمون لكتل شيعية، اعتبروا أن مناورات رعد الشمال، “تمس السيادة العراقية، لاسيما أنها تجري على الحدود السعودية العراقية”.

 

وأعلنت السعودية، أمس الخميس، انتهاء مناورات “رعد الشمال”، بعد انطلاقها في 27 فبراير الماضي، في مدينة الملك خالد العسكرية.