“خاص- وطن”- تواصل صحيفة “الدحلانية” المقربة من ومن القيادي الفتحاوي المفصول محمّد دحلان، عرّاب الصفقات والإنقلابات والثورات المضادّة الهجوم على دولة وعلى كلّ المعارضين المصريين للسّيسي بالإضافة إلى كلّ ما يخدم القضيّة الفلسطينيّة.

 

فبعد موجة الإنتقادات الكبيرة الّتي خلّفها انتخاب أمين عام جديد للجامعة العربيّة معروف بقربه من الإحتلال الإسرائيلي والمشهور بـ”حبيب إسرائيل” ووزير خارجية مبارك الأسبق طيلة 7 سنوات أحمد أبو الغيط ،كتبت صحيفة اليوم السابع تقريرا جديدا اليوم الجمعة تحت عنوان” قطر تواصل “العناد مع مصر”..الدوحة تتحفظ على ترشيح أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية ..مصطفى الجندى :تصرف عدائى .. محمد العرابى: خسرت كثيرا بموقفها.. رفعت السعيد:لا تترك فرصة لتثبت عداءها لنا.”

 

وقالت الصحيفة “مازال عناد مواقف النظام القطرى تجاه مصر عرضا مستمرا فى المحافل والمناسبات الدولية، استمرارا لحالة التنافر التى يرغب فيها النظام القطرى بتوجيه الاعتراضات والانتقادات على أى قرار أو أى موقف نحو مصر فى أى قضية ما، ولعل موقفها الأخير الذى جاء على لسان وزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن آل ثانى خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب للتصويت على اختيار الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية يظهر عنادها لمصر، فبالرغم من إجماع الدول العربية على اختيار السفير أحمد أبو الغيط لهذا المنصب إلا أن وزير خارجية قطر أبدى تحفظا على شخصه ليستمر مسلسل التناحر القطرى تجاه مصر منذ 30 يونيو حتى الآن. ”

 

وأضافت الصحيفة المقربة من الحكومة المصرية أنّ عددا من السياسيين والبرلمانين المصريين وجهوا “انتقادات لموقف قطر تجاه أحمد أبو الغيط، مؤكدا أن التحفظ القطرى لمجرد أنه مرشح مصرى وليس اعتراضا على الشخص المصرى، مطالبين قطر بضرورة مراجعة سياستها تجاه مصر وتغير المنهج المتبع فى تعاملاتها مع مصر، وعدم الاستمرار فى مسلسل التضاد الذى تتبعه تجاه النظام المصر، بدءا من احتضانها خارجين عن القانون المصرى وعدم تسليمهم وتوجيه أدوات إعلامية لشن حروب على المصريين.”

 

وتابعت اليوم السابع “من جانبه انتقد محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق عضو مجلس النواب عن دعم مصر، الموقف القطرى من التحفظ على دعم أحمد أبو الغيط أمينا عام لجامعة الدول العربية، مضيفا: “المهم لدينا أن أبو الغيط أصبح أمينا عام لجامعة الدول العربية”.”

 

وقال “العرابى” فى تصريحات لـ”اليوم السابع”:” قطر خسرت خسارة سياسية كبيرة جدا بسبب موقفها اليوم داخل جامعة الدول العربية من أحمد أبو الغيط، مشيرا إلى أنها تحفظت على شخص أبو الغيط الدورة الماضية.

 

وأضاف “العرابى”: “أنا لست مفاجأ من الموقف القطرى بل كنت أتوقعه ولكنى راقبت موقف الدوحة لأعرف كيفية تحفظها” مضيفا: “ما حدث اليوم يؤكد أن سياسة قطر ضد مصر”. قال الدكتور رفعت السعيد رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع، إن السفير أحمد أبو الغيط شخصية دبلوماسية راقية تستحق الاحترام والتقدير، مشيرًا إلى أنه واحدًا من أفضل الدبلوماسيين المصريين.

 

كما وأوضح رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع لـ”اليوم السابع” أن المدرسة المصرية الدبلوماسية كبيرة وراسخة ولها تقليدها وإن أبو الغيط واحد من أفضل خريجى تلك المدرسة. وحول تحفظ قطر على شخص السفير أحمد أبو الغيط لمنصب أمين جامعة الدول العربية قال السعيد إن التحفظ أمر مفهوم، لأن قطر تحاول أن تقارن دورها الإقليمى بدور مصر، لافتا إلى أنها لا تترك فرصة دون أن تثبت مدى عدائها وخصومتها لمصر، فضلا عن مواقفهم المؤيدة لجماعة الإخوان وكل من يعادى مصر.

 

وواصلت الصحيفة المقربة من القيادي الفتحاوي المفصول محمّد دحلان استعراض المواقف المعارضة لقطر ونقلت عن النائب مصطفى الجندى أن موقف قطر لم يتغير تجاه مصر منذ ثورة 30 يونيو، مشيرا إلى أن ما قامت به اليوم من إعلان تحفظها على شخص السفير أحمد أبو الغيط كأمين عام لجامعة الدول العربية هو أمر متوقع، لأنهم مازالوا ينتهجون موقف معادٍ للسياسيات المصرية بصورة مستمرة، قائلا لو أى حد مصرى تانى اترشح كانوا هيعترضوا عليه برضه”.

 

وأشار الجندى فى تصريح لـ”اليوم السابع” إلى أن قطر مازالت حتى يومنا هذا تأوى أعداء مصر على أراضيها وتسمح لهم بمزيد من التجاوزات تجاه المصريين والنظام المصرى، إضافة إلى تجاوزها تجاه رغبة الشعب المصرى فى ثورة 30 يونيو ورفضها الاعتراف بذلك.

كما نقلت اليوم السابع عن اللواء محمد الغباشى، مساعد رئيس حزب حماة وطن، الّذي أشاد باختيار المرشح المصرى أحمد أبو الغيط كأمين عام لجامعة الدول العربية، مؤكدا أنه صاحب تاريخ دبلوماسى كبير، وقدم الكثير عندما كان ممثلا لمصر فى الأمم المتحدة، إضافة إلى أداءه كوزير للخارجية المصرية منذ عام 2004 وحتى عام 2011، كلها عوامل تؤكد على نجاحه فى المهمة الجديدة الموكلة له، وقدم الشكر والتقدير للأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى على الجهود، التى بذلها خلال فترة توليه المهمة فى الفترة العصيبة التى مرت على الدول العربية.

 

وأضاف الغباشى فى تصريح لـ”اليوم السابع” أن التوافق العربى على أبو الغيط كان متوقعا، نظرا لتقدير الدول العربية للدور المصرى فى وما قدمته منذ إنشائها، مشيرا إلى أن مصر هى صاحبة فكرة الجامعة، كما أنها دولة المقر، موضحا أن موقف قطر بالتحفظ على أبو الغيط غير مبرر وغير مفهوم، مطالبا قطر بضرورة أن تعرف حجمها الطبيعي من حيث التعداد السكنى والمساحة الجغرافية والإمكانيات العلمية والدبلوماسية، وضرورة ألا تضع نفسها فى مقارنة أو مواجهة مع مصر .