انتهت ” الخميس, التي أطلقتها بمشاركة 20 دولة عربية وإسلامية على أراضيها في حفر الباطن شمال بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وزعماء ومسؤولين من الدول العشرين المشاركة في المناورات من بينهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأمير قطر الأمير تميم بن حمد.

56e127dec461881f2d8b4574

وتمثل مناورات رعد الشمال رسالة قوية إلى إيران التي تلعب على الوتر الطائفي في الشرق الأوسط وتهدد السعودية ليل نهار أكثر من تهدد إسرائيل, الأمر الذي دفع السعودية إلى تشكيل تحالف إسلامي ضم 20 دولة وأقامت ضمن ما أسمته مناورات “رعد الشمال” التي حشدت فيها السعودية أكبر حشد عسكري عربي منذ عاصفة الصحراء في العام 1991.

 

واستقبل الملك سلمان الرؤساء والمسؤولين الذين قدموا لحضور المناورة الختامية لتمرين “رعد الشمال” والعرض العسكري للقوات المسلحة السعودية والقوات المشاركة في التمرين.

 

وحضر الحفل الختامي لمناورات رعد الشمال كلا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس السوداني عمر حسن البشير، والرئيس السنغالي ماكي صال، ورئيس التشاد الفريق الركن الطيار إدريس ديبي انتو، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، ورئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله، ورئيس جمهورية القمر المتحدة الدكتور إكليل ظنين، ونواز شريف رئيس وزراء باكستان، ورئيس الحكومة المغربية عبدالإله بنكيران، والأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والأراضي وزير الشؤون الإسلامية والحج في جمهورية موريشيوس شوكت سودهن، والأمير فيصل بن الحسين، وبدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان، وقائد القوات المسلحة الماليزي ذو الكلفي محمد زين، ووزير الدفاع والأمن الوطني المالديفي آدم شريف.

 

وقبل يوم على انتهاء مناورات رعد الشمال أنهت إيران كذلك مناورة أطلعت عليها اسم “اقتدار” استخدمت فيها صواريخ باليستية وأطلق زعماءها تصريحات حول قدرتهم الصاروخية مهددين “العدو” أي عدو بالضبط لا نعرف, فيما تحدثوا هؤلاء القادة الإيرانيين عن قدرة حزب الله اللبناني الصاروخية كذلك.

 

وتسود منطقة الشرق الأوسط حالة من التوتر على إثر الصراع الطائفي الذي تشهده بعض دوله كسوريا والعراق الأمر الذي يهدد بتفجر المنطقة قريبا في ظل الصراع المتواصل وتبادل الاتهامات بين الدول الكبرى.