رغم تمكن من التقاط صورة “” مع العام الماضي، إلا أنه لم يحصل على إقامة حتى الآن في .

 

فقد وصل معضماني إلى برلين منذ خمسة أشهر، وقال إنه يتخوف من رفض طلب لجوئه أو صدور قوانين جديدة، “بعد أن يتعلم الشخص اللغة ويبدأ بتأسيس نفسه”.

 

ونقل موقع “عنب بلادي” عن المعضماني قوله إنه أمضى مدة ثلاثة أشهر يتنقل بين مخيمات اللاجئين “الكامبات” بألمانيا، وعانى في طريقه من دمشق كثيرًا، كما حاول أكثر من مرة ركوب القارب إلى حتى نجح في المرة الثالثة.

 

وبحسب المصدر يعيش معضماني حالياً مع إحدى العائلات الألمانية في برلين وعبر عن سعادته باستضافة العائلة له، مشيرًا الى أنه سيبقى مستقرًا معهم “إلى آخر العمر”، مخاطبًا أبناء بلده: “بحب قول إنه ألمانيا مو بلد الرفاهية متل ما بتفكر العالم، البلد متعب كتير، وبتمنى الخير للجميع، وإني شوف أهلي وتخلص الحرب بسوريا”.

 

تجدر الإشارة إلى أن أنس المعضماني البالغ من العمر (19 عاماً) ينحدر من مدينة داريا المحاصرة في الغوطة الغربية لريف دمشق، خرج من سوريا قبل ستة أشهر بعد أن خضع لامتحان الثانوية العامة في مدرسة السعادة بدمشق، وعمل سابقًا في لف المحركات الكهربائية وصيانة المولدات.