الأناضول – بعد ظهور بعض “التصرفات العدائية” في الولايات المتحدة، لاسيما إثر عدد من التي حاولت استثمار تلك الورقة، ورقة ، لم يجد بعض الفنانين سبيلاً لمكافحة “الاسلاموفوبيا” إلا عبر السخرية والفكاهة.

فقد علق عدد من الفنانين الأميركيين المسلمين، العاملين في مجال الكوميديا، ملصقات مناهضة لظاهرة ، في محطات مترو الأنفاق بمدينة نيويورك. وقامت الفنانة والمخرجة الكوميدية، نيغين فرساد، بالاشتراك مع الفنان الكوميدي “دين عبيدالله”، من أصول فلسطينية، بتعليق ملصقات تتضمن عبارات مناهضة للإسلاموفوبيا، كُتبت بلغة فكاهية، بعد أن حصلا على إذن من دائرة النقل العام في المدينة، نتيجة الشكوى التي تقدموا بها إلى المحكمة، للطعن بقرار منع الإعلانات السياسية التي صدرت عام 2014، بداعي أن القرار ينتهك حقوقهم الدستورية.

وتضمنت الملصقات التي بلغت كلفتها المالية 20 ألف دولار، معلومات تعرّف بالإسلام والمسلمين، بلغة المزاح والفكاهة، مثل “كل الإرهابيين مجانين”، “احذروا، المسلمون قادمون”، أو ” المسلمون هم من اكتشفوا مفهوم المستشفى”، “المسلمون هم من اكتشفوا المغني جستين راندال تيمبرلك”، “المسلمون هم من اكتشفوا القهوة، ومعجون الأسنان، وعلم الجبر”.

ويهدف الفنانون من هذه الملصقات إلى إزالة الأحكام المسبقة بحق المسلمين، وتصحيح الأفكار الخاطئة المنتشرة بين بعض الأميركيين حيال الإسلام والمسلمين.