أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري أنّ ما أسماه “الاقتدار الدفاعي” والأمن القومي للبلاد خطنا الاحمر وقال إنّ على “اعداء الثورة الاسلامية” وأمن المنطقة أن يخشوا من هدير . !

 

وقال جعفري خلال رعايته المرحلة النهائية من مناورات اقتدار الولاية ان اجراء هذه المناورات واطلاق الصواريخ الباليستية من مختلف مناطق البلاد يعد ردا حاسما على “غطرسة الاعداء ” في فرض الحظر الصاروخي وقال انه مع اطلاق هذه الصواريخ تم عرض جانبا من دخول صوامع الصواريخ تحت الارض للحرس الثوري المنتشرة في مختلف ارجاء البلاد مرحلة العمليات.

 

وأضاف ” جعفري ان رسالة مناورات اقتدار الولاية هي الامن للشعب الايراني ودول الجوار بالمنطقة “, متابعا ان امن ايران من امن دول المنطقة وان جهودنا جميعا منصبة على اقرار الامن في البلاد.

 

ومن جانبه اكد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية حسين سلامي أن يمتلك اكثر من مائة الف صاروخ وإيران عشرات  اضعاف ذلك من مختلف الاصناف، وان هذا الاقتدار ماض الى الامام قدما.

 

وفي تصريح ادلى به للصحفيين اليوم الاربعاء بعد اطلاق مختلف انواع الصواريخ الباليستية لقوات الحرس الثوري في اليوم الثاني من المرحلة الاخيرة للمناورات الصاروخية “اقتدار الولاية” الجارية في المنطقة العامة لصحراء” قم”, قال العميد سلامي، انه لو اراد العدو تنفيذ نية سيئة ضد ايران فعليهم ان يعلموا بان صواريخنا جاهزة للإطلاق واستهدافهم.