أدى نشر صورة لأسرة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى فرض المسؤولين عن التهرب من التعليم في غرامة قدرها 400 يورو عليها، بعد التقاطهم صورة للعائلة في إحدى مواقع التزلج.

 

وذكرت صحيفة “أيندهوفنز داجبلاد” أن المسؤولين رصدوا الصورة على الفيس بوك حيث أظهرت أفراد العائلة وهم يتمتعون بإجازة في منتجع للرياضات الشتوية، مما يعني غياب الأطفال عن المدرسة في وقت ينبغي عليهم الحضور.

 

وأضافت الصحيفة أن تفاصيل الواقعة وردت في سجل الغياب السنوي للمدرسة، والذي يشمل ما ينبغي فعله لضمان عدم غياب التلاميذ في الوقت الذي يجب أن يكونوا فيه في الفصل.

 

ودائما ما يبلغ المسؤولون المحليون عن آباء أخذوا أطفالهم من المدرسة لقضاء إجازة، حيث يتم تغريمهم بمبلغ 100 يورو كحد أقصى للطفل يومياً.