خاص – وطن / محمد أمين ميرة” أنهت العروس “مافي ظفور” البالغة من العمر (15 عاماً) حياتها ببندقية صيد بعد أن قام زوجها بطردها خارج البيت في مدينة “قيسري” فاضطرت الفتاة للعودة إلى بيت أخيها في “غازي عنتاب” وتضع نقطة النهاية لحياتها على يده.

 

الفتاة السورية من مدينة حلب تزوجت من ابن خالها في العام المنصرم ونزحت مع زوجها إلى مدينة “قيسري” واستمر زواجهم 6 أشهر، وقبل شهر قام زوج “طفور” بتركها وإلقائها خارج المنزل فاضطرت إلى المجيء إلى بيت أخيها الذي يسكن في غازي عنتاب منطقة “شهيد كامل” بحي “إنجلي سو”.

 

ويدعى شقيقها “جهاد ظفور”، ويبلغ من العمر (19 عاماً)، وهو يسكن مع عائلته المكونة من ستة أشخاص داخل شاحنة ومعهم ابن عمه البالغ من العمر 14 عاماً.

 

الجدير بالذكر أن الفتاة كانت تعيش اضطرابات نفسية حادة وفي صباح هذا اليوم لم تستطع التحمل فأخذت بندقية الصيد التي كان موجود في مكان عم أخيها فأنهت حياتها بيديها.

 

ووجدت الفتاة ملقاة على الأرض غارقة بالدماء، ووجد في جيبها عقد زواجها.

12814048_464593143745651_5320825985346384148_n