أكد رئيس عبدالفتاح السيسي، أن حكم ‫‏مصر يخضع لأمر الله ثم إرادة الشعب، وأن الشعب المصري لا يُفرض عليه أي شيء.

 

وقال السيسي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي في برنامجه “ اليوم” على فضائية “أوربت” مساء أمس الاثنين، إنه يبذل أقصى جهد ممكن مع الحكومة من أجل تغيير الواقع المؤلم الذي تراكم عبر سنوات طويلة، مطالبا المصريين بالثقة وألا يتشككوا في الإنجازات التي تمت خلال 20 شهراً الأخيرة، ومتعهداً بتنفيذ وعوده قبل نهاية مدته الرئاسية.

 

وأضاف أن بلاده مستعدة لمواجهة أهل الشر، وأن ‏الجيش المصري يسيطر بشكل كامل على حدود ‫‏مصر، مشيرا إلى أن إجراءات التأمين التي تمت أثناء حفر قناة السويس لا يتصورها أحد.

 

ووعد السيسي المصريين بأنه بعد عام ونصف من الآن ستتحول سيناء إلى مدينة بها تنمية متكاملة، حيث سيتم الانتهاء من بناء 27 تجمعا بدويا، وبكل تجمع 150 منزلاً، لتوفير حياة كريمة لأهالي سيناء، مؤكداً أن مخططاً لتنمية سيناء سيتكلف 10 مليارات جنيه.

 

وذكر أنه خلال زيارته لليابان وكوريا شعر بالانبهار من مواطنيهم، لحبهم لعملهم، ولما لديهم من قدرة على الإنتاج بأقل الموارد، قائلا: نفسي أنقل الإنسان الياباني إلى مصر.

 

وأعرب السيسي عن حزنه للأحداث المؤسفة التي عاشتها تونس، الاثنين، فيما يتعلق بهجوم عناصر داعش على مدينة بن قردان قرب حدود ليبيا، مؤكدا أنه بادر بالاتصال بالرئيس التونسي وقدم له العزاء، وأعلن له وقوف مصر بجانبهم ضد الإرهاب.

 

وحذر رئيس مصر من الإرهاب في ليبيا، وقال إن الجماعات الإرهابية تتجمع هناك، ولن يكون هناك أحد بعيداً عن الإرهاب.