قال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء، حسن فيروزآبادي، إن “” هو مصدر عزة للمسلمين، معتبرا قرار مجلس وزراء الداخلية العرب ومجلس التعاون الخليجي بتصنيف الحزب “منظمة إرهابية” خطأ استراتيجيا يناقض مصالح الأمة الإسلامية، في تصريحات صحفية.

 

إذ قال فيروزآبادي: “إن حزب الله هو من صلب الشعب اللبناني وحقق الكثير من الإنجازات للبنان.. وإن طرد الصهاينة من جنوب وتطهير المنطقة من دنس وجودهم البغيض، وإيجاد درع دفاعي حصين أمام الكيان الصهيوني، تعد من ضمن المنجزات التي حققها حزب الله للشعب اللبناني،” على حد قوله، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “فارس” شبه الرسمية.

 

ووصف فيروزآبادي وزراء داخلية العرب ومجلس التعاون الخليجي بـ”المبايعين للكيان الصهيوني”، منتقدا قرارهم الذي وصفه بأنه “قرار متسرع للغاية وغير مدروس ومناقض لمصالح ومطالب الأمة الإسلامية،” وأضاف: “لا شك أن هذه الإجراء قد اتُخذ بأمر من الصهاينة وبإيعاز من الأعداء الألداء للإسلام العزيز والنبي الأكرم،” على حد تعبيره.

 

وتابع فيروزآبادي استنكاره للقرار الخليجي العربي، قائلا: “إنها محاولة لإثارة الخلاف والفرقة في صفوف الأمة الإسلامية، وإن قبح هذه القضية بلغ حدا، حيث جعل حماته في عزلة وكراهية من قبل الشعوب الإسلامية، بل الأحرار ومقارعي الظلم في العالم،” على حد زعمه.

 

واختتم خطابه، مهاجما دول مجلس التعاون ووزراء الداخلية العرب، قائلا: “إنها محاولة من السعودية بالنيابة لتمهيد الأرضية للأهداف الإقليمية البغيضة لأمريكا والكيان الصهيوني،” مشددا على أنه رغم الإجراءات العربية فإن “مكانة حزب الله ثابتة في موازين القوى بالمنطقة، وأحلام الصهاينة بتثبيت الأمن في الأراضي المحتلة لن تتحقق،” على حد قوله.