قال الاعلامي المصري إبراهيم عيسى: “إننا نعود للوراء بإعادة منهج “لا صوت يعلو فوق صوت المعركة”، ومنهج التنظيم الواحد والحزب الواحد.

 

واضاف: “بنرجع لنفس طريقة الحزب الوطني، إحنا ماسبناش أي حاجة ودتنا لـ25 يناير ماتعملتش، بالإضافة إلى وجود أحزاب هشة ديكورية صنعتها أجهزة الدولة وتفصيل قوانين لتمرير مخالفات”.

 

وتابع خلال برنامجه “مع إبراهيم عيسى”، عبر فضائية “القاهرة والناس”،: “إحنا عايشين في فخفخينة ومع ذلك قابلين بالوضع ده، عشان نتعلم، ماحدش بيتعلم غير أما يتلسع، التعلم عبارة عن خبرات ناتجة عن صدمات، بس واحنا بنتعلم ماينفعش نخدع بعض، اللي بنعمله دلوقتي إعادة لنفس الحالة السياسية التي كانت موجودة قبل 25 يناير، وماحدش ينتظر من الوضع القائم ده حاجة غير ما حدث في 25 يناير من جديد”.

 

وقال: “ليس معنى ذلك أن في ثورة جاية، مافيش ثورة قادمة ولا فوضى جاية، وبلدنا آمنة، لدينا رئيس شعبيته ساحقة وهائلة، وعندنا رغبة في الاستقرار والتقدم، ماحدش يلتفت لـ15 واحد اللي قاعدين على النت بيخوفونا”.

 

وزاد:”نحن نتحدث عن فشل سياسي قائم ولكن لن تقوم ثورة، لأن الشعب عايز الاستقرار فقط، ولكني أؤكد أيضًا أن الوضع الحالي الحامل لنفس أدوات الماضي لا يمكن أن يقودنا إلا إلى الماضي مرة أخرى، بكل صراحة أجهزة الدولة تعود بنا إلى الوراء”.