اعترف الاعلامي المصري بعودة التعذيب والاختفاء القسري في السجون المصرية.

 

وطالب “عيسى” الرئيسَ المصري بمحاسبة المسؤولين عن عمليات التعذيب؛ لأن الأجهزة الأمنية المصرية “تحت مسوؤليته”.

 

وقال “عيسى” إنه شخصياً كان يشكك في قضية الاختفاء القسري الذي يحدث في الا أنه بعد عدة حالات، فإن هذا الأمر تأكد بما لا يدع مجالاً للشك .

 

وقال: “ما الضمان لعدم تكرار عمليات التعذيب والاخفاء القسري في مصر”.

 

وتساءل عن كيفية معاملة الامن المصري مع المواطنين داخل أقسام الشرطة.